ما سبب وجود فقراء في العالم العربي والإسلامي

ما سبب وجود فقراء في العالم العربي والإسلامي

“20 مليار دولار مداخيل السعودية خلال موسم الحج”

أستغرب لوجود مساكين وفقراء في العالم العربي والإسلامي

«شياطن الإنس أحق بالرجم من الشيطان الرجيم»

“وزّعوا مداخيل الحج على مساكين المسلمين”

وأخيراً ماذا قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لبني سعود: “وزّعوا مداخيل الحج على مساكين المسلمين”

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بحسب مجلة التايم الأمريكية الشهيرة، بتعرضها بجرأة لمداخيل السعودية من الحج والعمرة كل سنة وفضح جشع حكام هذا البلد العربي ..

“أستغرب لوجود مساكين وفقراء في العالم العربي والإسلامي” بهذه الجملة افتتحت أنجيلا ميركل، المرأة المحنكة التي قهرت أقوى الرجال في عالم السياسة، حوارها مع الصحفية فوست كامب ..

تقول ميركل: “مداخيل العربية السعودية من الحج لوحده بلا عمرة تقدر بحوالي “20” مليار دولار، والرقم الحقيقي سيكون أكثر لأن هناك طمس للحقائق من طرف حكام السعودية، فلماذا لا توزع هذه الأرباح على مساكين المسلمين؟ أليست مكة لهم جميعا أم هي حكر على آل سعود؟”

وتضيف ميركل: ” لا أجد في الواقع أي تفسير لإصرار المشرفين على مناسك الحج على رشق الشيطان بالحصى، سوى أنهم يحرصون على بقائه حياً، تحفيزا على ما يبدو لملايين المسلمين على زيارة السعودية بقصد رشقه لأجل غير مسمى .. أظن أن شياطيناً من الإنس أحق بالرجم ..”.

و ذكرت صحيفة الغارديان في أوسع تحقيق نشر حتى الآن عن السياحة الدينية، أن دخل السعودية يفوق “20” مليار دولار سنويا يأتي معظمها من إقامة الحجاج في الفنادق والشقق الفندقية، بما يضع الدخل السياحي في مرتبة ثانية بعد الدخل الذي تجنيه السعودية من عوائدها النفطية ..

«رُبَّ تالٍ للقرآن والقرآن يلعنه»

لم  يثبت نسب هذا القول للنبي محمد(ص) وقد نسبه الغزالي في كتابه “إحياء علوم الدين” إلى “أنس بن مالك”.

والإمام الصوفي الشيخ عبد القادر الجيلاني المعروف بـ “سلطان الأولياء” قال: «لقمةٌ في بطن جائع خيرٌ من بناء ألف جامع…»

فماذا نقول للدعاة إلى مآدب الإفطار في شهر الله، مآدبهم المليئة بكل ما لذّ وطاب، ولا يدعون إليها إلا الأغنياء الغير محتاجين وربما غير صائمين والفقراء يفطرون على القليل القليل من الزاد ويحمدون الله!!!

فهل هؤلاء والعلم عند الله لهم حسنات إفطار صائم؟!!!

ويكمل الشيخ الصوفي :«لقمةٌ في بطن جائع خيرٌ ممن كسا الكعبة وألبسها البراقع وخيرٌ ممن قام لله راكع…».

نسأل من جديد والعلم عند الله، فهل لهؤلاء القيمين على ثروات الأمة العربية والإسلامية يقومون بواجباتهم اتجاه الفقراء والمسلمين كما فعل النبي(ص) ومن قبله الخلفاء الراشدين من بيت مال المسلمين أعطوا واطعموا وألبسوا فقراء المسلمين؟!!!

ويتابع الشيخ الكيلاني: «لقمةٌ في بطن جائع خيرٌ ممن صام الدهر والحر واقع…»

كذلك نسأل عن الصائمين من المسلمين المقتدرين كم واحد منكم  يفكر قبل إفطاره بإفطار الأيتام والمساكين من المسلمين؟!!!!

ويختم الشيخ الكيلاني: «وإذا نزل الدقيق في بطن جائع له نورٌ كنور الشمس ساطع، فيا بشرى لمن أطعم جائع…»

فيا أغنياء وأثرياء الأمة العربية والإسلامية والدول الإسلامية بجميع مذاهبكم ومعتقداتكم لماذا هناك فقراء ومساكين في العالم العربي والإسلامي كما سألت البريطانية الغير مسلمة…

هل عندكم الجرأة يا مسلمين أن تجيبوا على سؤال حق سألته غير مسلمة عن فقراء المسلمين؟…

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock