’’متى اللقاء‘‘

روحٌ وروحها
أضحت سراب
وتلاشت أحلامها

في بستان
جفّ زرعه
ويبس ورده

واختفى عطره
هگذا أضحت
بيوت الجنوب

ففي گل منها
بكاء وأنين
تسمعه الجدران

وترسله خفقات
الليل للسماء
حيث ينامون من

كانوا البهجة
من كانوا الفرح
شهداء والذكرى

حنين …
شهداء والضحكة
خاطفة ليس

فيها إلا عزاء
ورجاء ..
وأمل بلقاء

حتى. لو كان
في حلم
او برهة من حلم

تعيد تجديد
الحياة فينا
ولگن سنصحو

ونعاود الحنين
من جديد
لضحكاتهم

لبلسمات كلامهم
لترتيل دعائهم …
لعناق يطول

ويطول معه الامل
بلقاء قريب
في جنات النعيم ..

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock