“مجداً لك سوريا!”

مجداً لك سوريا!

لابد أن أعداد كبيرة من أبناء شعبنا العراقي تشعر، كما أفعل، بالغبطة من الانباء الواردة من ساحات القتال في محافظة ادلب في سوريا الحبيبة وهي تثلج صدورنا بانتصارات متلاحقة يحققها الجيش السوري البطل بالتعاون مع حلفاءه على العصابات المسلحة المدعومة من أمريكا واسرائيل وفرنسا وتركيا ومن محميات الخليج. ان صمود سوريا الأسطوري ثم انتزاعها للمبادرة العسكرية الاستراتيجية من أيدي دول العدوان وعصاباتهم الاجرامية المستوردة من كل انحاء العالم وجيوش الخونة المحليين الذين ارتضوا لأنفسهم ان يتحولوا الى مجرد أداة أمريكية تقوم بمهمة إطالة معاناة السوريين، يؤكد على إمكانية هزيمة المشروع الأمريكي الصهيوني ويدحض اسطورة ” أمريكا لا تقهر” وأسطورة” إسرائيل لا تقهر” التي يروج لهما الجبناء والمتخاذلين.

انتصار سوريا الدولة والشعب على العصابات الاجرامية يعني هزيمة لكل من إسرائيل والغرب الاستعماري والرجعيات العربية والإقليمية، واضعاف مشروعهم للسيطرة المطلقة على منطقتنا. وهذا بحد ذاته انتصار للشعب العراقي الذي يتعرض للتدمير الممنهج، باعتبار العراق بلد خاضع للاحتلال الأمريكي المباشرة وغير المباشر. كما انه يشكل دفعا للشعوب العربية المهددة ب “صفقة القرن” على مقاومة هذه الصفقة باعتبارها مشروع أمريكي صهيوني يهدف الى السيطرة على منطقتنا بإنهاء القضية الفلسطينية، أم كل قضايا المنطقة!

مجداً لك سوريا وانت تعطينا درسا ان هزيمة العدو ممكنة!

بواسطة
سلام موسى جعفر
المصدر
الوكالة العربية للأخبار
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock