محادثات أمريكية روسية صينية مرتقبة على هامش قمة العشرين في اليابان

**الخبر

مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي “جون بولتون”:

  • نتوقع أن يعقد الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” لقائين مع الرئيسيين الروسي “فلاديمير بوتين” والصيني “وشي جين بينغ” على هامش قمة مجموعة العشرين المقبلة في اليابان.
  • هذه فرصة لمناقشة بعض القضايا الحرجة في وقت مهم للغاية.

**التحليل

تطورات سياسية عديدة شهدتها الساحة الدولية والإقليمية، وخصوصا بعد كمّ التصريحات والقرارات الامريكية التي صدرت على لسان الرئيس ترامب ومسؤولين امريكيين و ذلك تجاه قضايا هامة في منطقة الشرق الاوسط، وخصوصا العربية والاقليمية منها.

ففي محاولة امريكية للتصعيد السياسي تُجاه إيران، برزت عدة قضايا هامة أحدثتها التطورات التي تحصل في سوريا، وكذلك ما حدث في الخليج العربي كالسعودية والإمارات والهجوم الذي تعرضت له سفن سعودية في ميناء الفجيرة، وشركة آرامكو النفطية السعودية من قبل الحوثيين في اليمن، و ذلك رداً على جرائم التحالف السعودي الإماراتي الذي يقتل الشعب اليمني، وما تبع ذلك من قمم لدرء الخطر الإيراني حسب زعم امريكا وحلفاؤها.

قضايا إقليمية هامة يُتوقع مناقشتها على هامش مجموعة العشرين و خاصة انها ستستضيف رؤساء كـ بوتين الروسي وشي جين بينغ الصيني و ترامب الامريكي، فالعلاقة المتأزمة بين امريكا والصين وخصوصا ان واشنطن تهاب العملاق الاقتصادي الصيني، تحاول التقرب منه لعلها تستطيع جره إلى الاصطفاف في حلفها، كحلف يُحسب له تجارياً، وإبعاده عن مشروعات اقتصادية مشتركة بين الصين وروسيا وسوريا وإيران “كطريق واحد وحزام واحد”، ناهيك عن التنامي الضخم للاقتصاد الصيني والذي ينافس الاقتصاد الامريكي.

ومع بروز للدور الروسي في منطقة الشرق الاوسط، وخصوصا في سوريا، ووقوفها كحليف قوي في محاربة الإرهاب، بالإضافة الى القوة التي تتمتع بها روسيا في الصناعات العسكرية، ومنافستها للصناعة العسكرية الامريكية في منطقة الشرق الاوسط، والمنطقة الاوربية، كـ شراء تركيا لمنظومة S400، ناهيك عن علاقة روسيا بإيران ورفضها للأوامر الامريكية في إخراج إيران من سوريا، كل هذه القضايا الشائكة يتوقع مناقشتها على هامش قمة العشرين المرتقبة.

بواسطة
ربى يوسف شاهين
المصدر
الوكالة العربية للأخبار
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock