مخطط صهيوني لتوطين ربع مليون مستوطن بالجولان السوري المحتل

كشفت مصادر إعلامية عبرية النقاب عن بلورة حكومة الاحتلال خطة استيطانية، تهدف إلى توطين ربع مليون مستوطن في مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

وقالت الإذاعة العبرية الرسمية اليوم الاثنين: إن الخطة ستنفذ على مدار ثلاثة عقود من الزمن بالتزامن مع مرور مائة عام على تأسيس الدولة العبرية.

ووفقا للإذاعة تشمل الخطة التي نشرت بعد الاعتراف الأمريكي بالسيادة “الإسرائيلية” على الجولان بأسبوع، بناء 30 ألف وحدة استيطانية جديدة, وزيادة عدد المستوطنين في مستوطنة “كاتسرين” بثلاثة أضعاف, وإقامة مدينتين (مستوطنتين) جديدتين، إلى جانب خلق فرص عمل ومشاريع في مجالي المواصلات والسياحة.

وأشارت إلى أن الخطة وضعت بالتعاون مع وزارة الإسكان، ومجلس الجولان الإقليمي الاستيطاني، ومجلس مستوطنة “كاتسرين” وحركة “اور” الاستيطانية.

ووقع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قبل أسبوعين الماضي إعلانا يعترف بسيادة الاحتلال الاسرائيلي على هضبة الجولان السورية التي احتلتها عام 1967 وضمتها عام 1981، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

واحتلت “إسرائيل” ثلثي هضبة الجولان خلال حرب 1967، ثم أعلنت ضم هذا الشطر عام 1981 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وقرر الـ “كنيست” الإسرائيلي في 14 كانون أول/ ديسمبر 1981 عبر ما يسمى بـ “قانون الجولان”، “فرض القانون والقضاء والإدارة الإسرائيلية على هضبة الجولان”.

ولم يعترف المجتمع الدولي بالقرار، ورفضه مجلس الأمن في القرار رقم 497، وتشير وثائق الأمم المتحدة إلى منطقة الجولان باسم “الجولان السوري المحتل”.

أقرأ أيضاً:

خارج مشهدية الشرق الأوسط... اسرائيل والطريق نحو افريقيا
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق