مديرية لبّايا في “القومي” أحيت مولد سعاده بمحاضرة: “الأمة السورية في مواجهة التحدّيات”

مديرية لبّايا في “القومي” أحيت مولد سعاده بمحاضرة: “الأمة السورية في مواجهة التحدّيات”

الحسنية: العروبة تعني قتال العدوّ الصهيوني لا قتال مَنْ يقاتل هذا العدوّ

البقاع الغربي

الصحفي والكاتب أحمد موسىلمناسبة عيد مولد باعث النهضة الزعيم أنطون سعاده، نظّمت مديرية لبّايا التابعة لمنفذية البقاع الغربي في الحزب السوري القومي الاجتماعي، محاضرة في مكتبها بعنوان: “الأمة السورية في مواجهة التحدّيات”، ألقاها عميد الإذاعة والإعلام في السوري القومي وائل الحسنية. حضر الندوة ممثلين عن الأحزاب الوطنية والقومية وحشد من القوميين والمناصرين والأصدقاء، وحضور منفذ عام البقاع الغربي الدكتور نضال منعم وأعضاء هيئة المنفذية، مدير المديرية حسين نعيم وأعضاء هيئة المديرية، حسين عبد الرسول ممثلاً حزب الله، وعبّاس موسى ومحمد عبد الرسول ممثلّين عن حركة أمل، مشهور عقل ممثلاً الحزب الشيوعي اللبناني، مسؤولة الهيئة النسائية في حركة أمل سميرة اسماعيل، وفد من الشباب الديمقراطي، رئيس بلدية لبّايا حسين عقل ومختارا البلدة حسيب إبراهيم وفايز اسماعيل، وجمع من القوميين والمواطنين.

الحسنية

قدّم للمحاضرة علاء عبد القادر، بكلمة تناول فيها معاني المناسبة. واستهلّ الحسنية محاضرته بالإشارة إلى أن الأول من آذار هو ميلاد عقيدة وانبعاث أمة.

وقال الحسنية: سعاده أكد أن الأمة السورية هي إحدى أمم العالم العربي، بل هي قائدة لهذا العالم العربي، ونقول للذين يتحدثون عن العروبة إنّ العروبة هي فلسطين، والعروبة تعني قتال المحتل الصهيوني، لا قتال من يقاتل العدو. والعروبة ليست عروبة اللغة، فكلّ من يقف إلى جانب المسألة الفلسطينية هو أقرب إلى العروبة من أدعيائها، ونحن نثمّن موقف إيران الداعم للمقاومة في فلسطين.

وأوضح الحسنية خيوط المؤامرة على أمتنا منذ ما قبل “سايكس ـ بيكو”، ورأى أن ما تتعرّض له أمّتنا اليوم يرمي إلى تفتيتها وتدمير مقوّماتها وعناصر قوتها لمصلحة “إسرائيل”.

أقرأ أيضاً:

  حزب الله يغازل الحريري ويُحيِّد جنبلاط ويصوّب على جعجع

وتحدّث عن مخاطر الطائفية والمذهبية، لافتاً إلى أن مصلحة وطننا، تكمن في الدفاع عن أرضنا وشعبنا، وهذا واجب قومي لن نتخلّى عن القيام به، لأنه لا حياة حرّة، ولا مواطنة حقيقية، إذا لم نكافح ونناضل في سبيل الدفاع عن أرضنا وفي سبيل تحرير الأجزاء المحتلة والسليبة.

وتحدّث الحسنية عن المؤامرة التي تستهدف لبنان منذ صدور القرار 1559، مؤكداً أن القوى الوطنية والقومية في لبنان واجهت هذا التحدّي بمسؤولية وصانت لبنان من المخاطر ومنعت انزلاقه إلى الهاوية.

وأكد الحسنية أنّ المقاومة هي خيار نتمسك به، في مواجهة العدو الصهيوني، ونحن واثقون أننا بهذا الخيار سنهزم الاحتلال والإرهاب، وسلاح المقاومة هو سلاح الشرف، به نحمي لبنان واللبنانيين.

وأضاف الحسنية: نحن نعتزّ بأننا روّاد المقاومة، وقدّمنا الشهداء والاستشهاديين في مواجهة الاحتلال، كما نعتزّ بمقاومة حزب الله التي استكملت هذا الطريق وكرّست المقاومة قوة استراتيجية محقّقة للتوازن مع هذا العدو الصهيوني.

وقال: ما يحصل في الشام ليس صراعاً بين دولة ومعارضين لهذه الدولة، بل حرب كونية تستهدف إسقاط الدولة، قيادة وجيشاً وشعباً لمصلحة مخطّط التفتيت والتدمير، وهي حرب ضدّ المقاومة دولاً وأحزاباً، وحرب تستهدف إلغاء التنوع، وتمزيق الوحدة الاجتماعية.

وتابع: نحن في الشام نقدّم الشهيد تلو الشهيد وندافع عن الأرض انطلاقاً من إيماننا بوحدة الأرض. وكما أتى خالد الأزرق من الشام ليستشهد دفاعاً عن لبنان، يذهب رفقاؤنا من لبنان ليستشهدوا دفاعاً عن الشام، فالأرض القومية واحدة، والدفاع عنها واجب قومي.

وأكد أن دماء شهداء الحزب السوري القومي الاجتماعي لن تذهب هدراً، ونحن نشدّ على أيدي المقاومين الأبطال على الجبهات وندعو إلى المزيد من المقاومة والقتال لكسر المشروع الارهابي الاستعماري التقسيمي والتفتيتي.

وختم الحسنية محاضرته بتوجيه التحية إلى دم كل شهيد يرتقي في هذه المعركة، مؤكداً أن أخطبوط الإرهاب بدأ بالانكسار، وأن المشروع القومي بدأ يخطو خطواته نحن النصر.

أقرأ أيضاً:

  بلا لف ودوران يا قيادة الحراك

المحاضرة سادها جو من النقاشات والاستفسارات حول المرحلة الراهنة سياسياً وامنياً على المستويات الداخلية والإقليمية والدولية من الحاضرين ووجهت أسئلة اجاب عنها الحسنية، ثم قطع الحضور قالب الحلوى احتفاءً بالمناسبة.DSC_0214 DSC_0189 DSC_0192 DSC_0194 DSC_0198 DSC_0200 DSC_0202 DSC_0205 DSC_0209 DSC_0211DSC_0181

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق