مسؤول ليبي يدعو لقطع العلاقات مع الإمارات

العالم – ليبيا

جاء ذلك في رسالة وجهها زايد، مساء الجمعة، إلى رئيس، المجلس فايز السراج، وأعضائه، ووزراء الحكومة.

وحث زايد على اعتبار الإمارات “دولة محاربة ومعتدية على ليبيا”، قائلا إن “المزيد من الصمت والصبر غير المبرر على إجرام هذه الدولة، سيكون تفريطا في دماء الشهداء”

وحمّل زايد المجلس الرئاسي المسؤولية “لاتخاذه الخطوة لوقف سفك الدم الليبي وانتهاك حدوده من قبل هذه الدولة”.

كما طالب المجلس الرئاسي إلى “توجيه كافة الوزارات ومؤسسات الدولة والسفارات والبعثات في الخارج إلى ملاحقة الإمارات قانونيا في المحاكم الدولية”.

كما طالب أيضا المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية المختلفة للتعامل مع هذه الدولة كعدو، وفق قوله.

وذكر زايد أنه “ثبت بما لا يدع مجالًا للشك تورط الإمارات في سفك الدم الليبي وانتهاك سيادة ليبيا باحتلال جزء من أراضينا، وإقامة قاعدة عسكرية فيها، واختراق أجوائنا وتنفيذ عمليات قصف بهدف قتل مواطنيين ليبيين”.

وتابع “هذا إلى جانب تبني مشروع الانقلاب العسكري، ودعم المتمردين (في إشارة لقوات خليفة حفتر) بالسلاح والذخائر، وجلب المرتزقة، وكل أنواع الدعم العسكري، متهيك عن الدعم السياسي والمالي والإعلامي لإسقاط الحكومة الشرعية”.

واستطرد قائلا “ضاربة بالإعلان الدستوري والاتفاق السياسي، وبكافة المواثيق والقوانين والأعراف الدولية عرض الحائط”.

ومنذ 4 نيسان/ أبريل 2019، تشن قوات حفتر المدعومة من الإمارات وعدة دول أخرى، هجوما متعثرا للسيطرة على العاصمة طرابلس (غرب)، مقر الحكومة.

المصدر

أقرأ أيضاً:

ليبيا بعد سقوط الوطية.. إلى أين؟
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق