مشفى سلمية الوطني.. خدمات مجانية متعددة

523208 خدمة طبية مجانية قدّمها مشفى سلمية الوطني لعام 2019.

مشفى سلمية الوطني
مشفى سلمية الوطني

قدّم مشفى الشهيد اللواء قيس أحمد حبيب (مشفى سلمية الوطني) ما يزيد عن 523ألف خدمه طبية مجانية للمواطنين منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية تشرين الثاني.

أكدّ الدكتورناصح عيسي “مدير مشفى سلمية الوطني” أنّه تمّ استقبال 60734مريضاً بقسم الاسعاف وبلغ عدد المراجعين للعيادات 30932 مراجعاً وتمّ اجراء 408059 تحليلاً مختبرياً و29779صورة أشعة.

بينما بلغ عدد قبولات العناية 1614مريضاً ووصلت عدد العمليات الجراحية الى 3245، والعمليات القيصرية 974 في حين الولادات الطبيعية 926.

والايكو 2863 فيما بلغ عدد مرضى الكلية 4679 والاستشارات الداخلية 4407 أما صور المامو غراف بلغت 1306 والطبقي المحوري 8896 وبالنسبة لخدمة وحدة النساء فبلغ 5820 والمعالجات السنّيه 6576، أمّا تخطيط السمع 522، وخدمات التلاسيميا 1319 اضافة إلى مرضى العيادات وصل إلى 30932 ووصل عدد الضمادات إلى 14811 والجبس 8447.
وأشار الى انه تمت اضافة خدمات أخرى منها غسيل اذن 119 وفحص نظاره 1384 والضماد 14811 وخدمات المعالجة 7271.

صرّح الدكتور عيسي “للبعث ميديا” عن العقبات التي واجهت المشفى في السنوات السابقة إذ كان يحمل عبئاً كبيراً منذ بداية الحرب على سوريا من حيث عدد الجرحى الوافدين من حدود العراق لحدود حلب ومن الدير للجزيرة وكلّها تصبّ في مشفى سلميه ممّا أرهق المشفى، ناهيك عن تعرّضه لتفجير إرهابي في عام 2013/1/21 حادثة تفجير( مقر الدفاع الوطني) مما أدى لخروج المشفى عن الخدمة لفتره، وتعطّل الكثير من الأجهزة لذلك عملنا قدر المستطاع على تحسينات عامّه وإعادة تأهيل وصيانة من الناحية العملية وطبعاً ضمن الامكانيات المتاحة مشيراً الى الأجهزه التي تمّ اصلاحها ( جهاز الماموغراف، جهاز تخطيط السمع، بعض أجهزة الأشعة، اضافةً إلى كراسي الأسنان، والمناظير الهضمية، وتمّ أيضاً اصلاح جهازين الطبقيين المحوريين الحلزوني والعادي) .

المشفى يقدّم /60/ألف خدمه شهرياً من الخدمات متنوعه ومجانية، اضافة الى العمل على ضبط آليات صرف الأدوية
فعلى الرغم من الضغط الكبير على المشفى هذه الفترة نتيجة تعطّل جهاز الطبقي المحوري في مشفى حماه الوطني من جهة ومن جهة أُخرى الضغط من مشفى البيروني لمرضى السرطان.

الّا أنّه يتم استقبال أكثر من 20مريضاً على جهاز الطبقي المحوري في اليوم وذلك حسب استطاعة الجهاز.

أمّا بالنسبة لمواعيد الحقن الظليلي فبلغت 7مرضى فقط لاستهلاكه الكثير من طاقة الأجهزة.

وأشار “عيسي” أنّ المشفى يقدّم /60/ألف خدمه شهرياً من الخدمات متنوعه ومجانية، اضافة الى العمل على ضبط آليات صرف الأدوية، فالمريض يتلقى كافة الأدوية من المشفى مجاناً وخاصةً الأدوية باهظة الثمن مثل ( كليكسان _ والألبومين)
وأكد في مضمار حديثه عن تحديث قسم الكلية الصناعية، والمستودعات، وانشاء قسم طبابة شرعية، وتحديث المطبخ.
كما نوّه الى اجراء عمليات نوعيّة في المشفى كالعمليات العصبية والعظمية (تركيب مفصل صناعي للورك).

في مشفى سلمية الوطني هناك نقص بسيارات الاسعاف اذ يتوفر 3سيارات احداهما كثيرة الأعطال.
وفي معرض ردّه عن النقص الذي يعاني منه المشفى كان.. المشفى يعاني من نقص في بعض الأجهزة كجهاز تفتيت الحصيّات وغواصة أطفال للحواضن وكذلك نقص بأجهزة المراقبة الخاصة بالمريض.

وهنالك أيضاً نقص بسيارات الاسعاف اذ يتوفر 3سيارات احداهما كثيرة الأعطال.

اضافة الى عدم توفر بعض الاختصاصات الطبية النوعيّة بالمشفى( كطبيب داخلية كلية، وطبيب داخلية صدرية، وجراحه صدرية) .
مع وعودٍ من قبل وزارة الصحة بإنشاء وحدة معالجة الأورام للتخفيف على المريض عبء السفر مسافاتٍ طويلة لتلقي العلاج.
وفي ختام حديثه أكدّ الدكتور عيسي حرصه الشديد على أن يكون المشفى لتخديم فقراء البلد، وهذا هدف رئيسي بالنسبة لهُ والعدل بين الناس والموظفين على كافة المستويات من فنيين وأطباء وتمريض وتقديم أفضل مستوى من الخدمة، مؤكداً أنّ(قيمة الإنسان بما يعمل وبما يقدّم). وبالمقابل تمنى تعاون المواطنين من خلال التزامهم بالمواعيد واحترامها والحفاظ على ممتلكات المشفى ونظافته.

بواسطة
يارا ونوس
المصدر
البعث ميديا_ حماه - عدد 16513
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق