مصدر أمني عراقي: الشرطة السورية تفتتح نقاط تفتيش قرب الحدود مع العراق

رأي صحفي

أعلن مصدر أمني عراقي، عن فتح السلطات السورية نقاط تفتيش قرب الحدود مع العراق.

وقال المصدر لـ “روسيا اليوم”، إن “هذه النقاط هي للحراسة وتابعة للشرطة السورية”، مبيناً أن “هناك تعاوناً بين هذه النقاط وحرس الحدود العراقي لمنع تسلل الإرهابيين ومراقبة المساحات المشتركة”.

وأضاف أن “نقاط التفتيش هذه قريبة من الحدود العراقية _السورية، ما يشكل تكثيفاً للتعاون الأمني بين البلدين لمنع تسلل ما تبقى من مسلحي تنظيم داعش بين البلدين”.

وعليه ..

عندما شنت الولايات المتحدة حربها على سوريا، لبست براغماتيتها المعهودة، وبدأت بتقديم أسبابها الواهية واهمها مكافحة الارهاب وعلى راسهم “تنظيم الدولة الاسلامية” او “داعش“، والذي بات من المعروف انها هي من اوجدته بداية في افغانستان ومن ثم العراق ، لتنثره اينما ارادت، ومع تطور مجريات الاحداث وانتصار الجيش العربي السوري وإدراك الولايات المتحدة وحلفاؤها ان اللعبة خرجت عن سيطرتها، تراجعت جزئيا عن الساحة الرئيسية الى الحدود، مُعلنة القضاء على تنظيم داعش ولكنها في الحقيقة زجت بمن تبقى منهم على الحدود السورية العراقية، في محاولة منها لتشتيت الجيش السوري وانهاكه واستكمال القلق الأمني العراقي، لكن التنسيق الامني السوري العراقي مع الانتصارات التي شهدتها المناطق الحدودية مع العراق عبر الحشد الشعبي والجيش السوري، والتي كانت تسيطر عليها الجماعات المسلحة و داعش بقيادة امريكا، ساعدت على إرساء الامن فيها وفتح نقاط تفتيش قرب البلدين السوري والعراقي، وذلك لتحقيق الامن الحدودي ومنع هذه الجماعات على اختلاف تسمياتها، من إعادة الانتشار او تنفيذ اجندات خاصة لزرع القلق والبلبلة على الحدود، والتي يعتبر بعض منها كطرق دولية لتسيير الحركة التجارية والبشرية بين البلدين.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق