معلومات لا تحتمل التأجيل امام انظار السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي العبادي

نبراس الياسري

اللواء محمد حميد الطائي هو من الضباط الذين عملوا الى جانب البريطانيين حال دخولهم البصرة كونه يجيد اللغة الإنكليزية ثم عمل بعدها بالمديرية العامة للاستخبارات والامن حينما كانت تدار من قبل الجانب الأمريكي ثم تم تعيينه معاونا للملحق العسكري العراقي في الامارات ولاحقا كملحق عسكري حينما كانت الامارات طرف رئيسي في تصعيد العمليات الإرهابية من خلال سفارتها في بغداد والتي حوصرت ولمرات عديدة ..

عمل هناك للتنسيق مع اللواء الركن نوري غافل الدليمي والفريق الركن رعد الحمداني وكلاهما من اقطاب الجماعات المسلحة ,و حاول التقرب من فاروق واصبح سمساره في الامارات لوجود الكثير من المصالح الاقتصادية لفاروق الاعرجي في دبي وباقي الامارات ومنها مصانع ادوية ووكالات لبيع المعدات الهندسية والحاسبات وكان دائم الحضور في المكتب ونسق مع فاروق لتعيين العديد من أقارب الأخير في السفارة العراقية في الامارات .

2. يدعي كونه شيعيا الا ان الحقيقة خلاف ذلك فعائلته ورغم انها تسكن منطقة شيعية ولكن الى حد السقوط كانوا من الطائفة السنية. استطاع بين ليلة وضحاها ان يخترق مكتب رئيس الوزراء ويصبح البديل لمكتب القائد العام خاصة وان رئيس الوزراء خوله وللأسف بمخاطبة الوزرات الأمنية وهذا خلاف الصلاحية وبات الان اللولب الذي يقود الأمور الأمنية والعسكرية بالخفاء.

يعمل معه جنبا الى جنب مع مدير امن الوزارة مهند وتوت المتقلب شقيق النائب إسكندر وتوت وكذلك اللواء الحاقد على المذهب الشيعي حد العظم على الاعرجي الذي عينه الوزير وللأسف امينا للسر العام وهو منصب للشيعة وهنالك لواء اخر فرضه فاروق على الوزير اسمه لواء محمد شهاب (منح أربعة رتب خلال خمس سنوات الاجادته الطبخ لعائلة فاروق) أيضا وهذا كان متخصصا بالتسوق لعائلة فاروق ومن اهل الفضل وقتل شقيقه في مواجهة مع القوات الأمنية وشقيقه الثاني هارب خارج العراق , هذه المجموعة هي التي تتحكم بالوزارة وتعمل مع الوزير لابعاد أي ضابط شيعي جيد او على اقل تقدير تحييده ومنعه من ان يتلافى الجوانب السلبية والكارثية التي تحصل سواء داخل الوزارة او في جبهات القتال.

و للحديث بقية

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock