من الجرود المحررة ،المجاهدون يشكرون روني الفا!

رد احد مجاهدي حزب الله في الجرود على الاعلامي روني الفا الذي توجّه الى مقاتلي حزب الله ببرنامج “ع فكرة” عبر مقالة مسموعة عبر اثير اذاعة صوت لبنان منوها بجهود الحزب وقتاله الى جانب الجيش اللبناني, فغزت المقالة وسائل الاعلام, ما استدعى رد مباشر من قلب الجرود!

فكتب مقاتل “حزب الله” لألفا “تحية من المجاهدين في جرود عرسال الى الاعلامي روني ألفا “صوت لبنان“.. و “ع فكرة”كتير طالعة حلوة

“عفكرة” هي تسجيل عبر اذاعة “صوت لبنان مقالة في الأدب السياسي كتبها الإستاذ روني الفا..

رفعوا علم لبنان فوق علم حزبهن على وتد واحد واستشهاد واحد.. وطن واحد شفتن عم يغازلوا التله!!

ويزرعوا سنديانة كرامة، فوق الجرود…

في زهور كتير ذبلت معن.. عطريق الجرد… دفنوا بتاريخ لبنان وكفووو…

معهن قرآنن الكريم… ومعن عم تصلي كل أناجيل الوطن.. ونحن سهرانيين!! عم نرفع كاسات اعياد ميلادنا!!!

وتخرجنا من الجامعات والمدارس!! نحنا وسهرانيين كانووو عم يودعووو امياتن ليسهروا عالتلال..

وليرفعوا كاسات الموت.. للي بعيش الموت!! لي بتفكروا مات؛؛ وبيكون عاش وكتر!! .. بضمير لبنان…

لما واجهوا الخناجر والسكاكين!!. والفراعات!!.

وأكلة القلوب والاكباد!!.. طلعت السياسة تنظّر عليهن وعيّرتن بحرب مش الن!!!!

وبوق ورا بوق كلو صار ينفخ بالفتنة… أو بالنئي بالنفس هني طلعوا حتى ما يوصل السكين عرقابنا!..

وقلنا بوقتا ماشي الحال هيدي السياسة!!!

ما بتعرف تواكب مواكب الشهدا .. بوقتا سمتن قتلى وعملت حالها او مش قاشعتن ، أو مش قاشعه حالها فيهن “قلنا” ماشي الحال!!..

الشهدا مش ناطرة نياشين بيتعلقهن نياشين برتبة ملايكة بمحل أحلا وابقى.. بمحل ما في سياسة…وما في تجار وما في هيكل… وما في سوق للبيع والشراية…

بس اليوم شو عذر السياسة وارباب السياسة!!!؟؟؟

أقرأ أيضاً:

  سلمان: سنعيد النفط السوري بشتى الوسائل

اي تواضع مطلوب منن ، تيقولوا هيدا علم لبنان عمّ ينزرع عالتلال والحكومة متل كأنو مش معنية، بسمع اكتر من هيك!!!.. نحن مش معن بس لانو صدى جزماتن عالحدود مفيد ل لبنان راح نضل ساكتين ..

كيف يعني!!؟؟؟؟؟؟ كيف يعني؟؟؟؟

بيكونوا حراس الوطن ، وبتضلك تكابر وما بتعترفلن عالقليلة بلقب شهيد متل آلهة اليونان متل تشيغيفارا متل البطولة الي مضرجة بالفرح متل النعش ال إذا شلتوا ايديكن عنو بيرقص لحالوو متل الفاتحة الي بتنفتح سما كلمة تنقال متل الإم عم تزلغط وشايفة ابنها جاية من الجرد ملفوف بعلم الا صفر..

بس عمّ يلمع احمر وأخضر وأبيض…

نفس الأحمر والأخضر والأبيض يلي زرعهن قبل بشوي ، ع تلة من التلال لي ناطرة المجد من مدة طويلة…

متل هدير أسود، صهيل خيول، صوت بواريدن، عم تهز ضمير السياسة ببلدنا..

ياريت بتسموهن شهدا!!

يا ريت بتسموهن شهدا!!..

هني لي عم يرسموا الحدود بشرايط من شرايين حتى نبقى…. ونستمر ….تحية من اصغركن لأكبركن…

ضلوا زرعوا علم لبنان ع تلال لبنان تيبقى لبنان….

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق