“من وحي القرآن”

***” أذلك خير نزلا أمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ إِنَّا جَعَلْناها فِتْنَةً لِلظَّالِمِینَ “.

***” أَلَمْ تَرَ کَیْفَ ضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلًۭا کَلِمَةًۭ طَیِّبَةًۭ کَشَجَرَةٍۢ طَیِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌۭ وَفَرْعُهَا فِى ٱلسَّمَآء “.

***” وَمَثَلُ کَلِمَةٍ خَبِیثَةٍۢ کَشَجَرَةٍ خَبِیثَةٍ ٱجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ ٱلْأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍۢ” .

***”وَ إِذْ قُلْنا لَکَ إِنَّ رَبَّکَ أَحاطَ بِالنَّاسِ وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَ الشَّجَرَةَ فِی الْقُرْآنِ وَ نُخَوِّفُهُمْ فَما یَزِیدُهُمْ إِلَّا طُغْیاناً کَبِیراً”.

من وحي القرآن أنا أفهم

من وحي القرآن أنا أستلهم

من وحي القرآن أنا أستنبط

من وحي القرآن أنا أدرك

من وحي القرآن أزداد يقيناً

أن الشجرة الملعونة في القرآن ، وملعونة في الدنيا والآخرة  ، هم أل سعود اللئام أعداء محمد (ص) وآل محمد عليهم السلام .

شجرة آل سعود الملعونة في القرآن وفي الدنيا والآخرة ، جعلها الله فتنة للظالمين والطواغيت والفسقة .

الكلمة الطيبة ، كشجرة طيبة هم “محمد” (ص) وآل محمد “عليهم السلام” أصلها ثابت وفرعها في السماء ، من أفرع هذه الشجرة المحمدية ،العلوية ،الحسينية ،الفاطمية ، الطاهرة العطرة الإمام الخميني (قدس سره) والإمام الخامنئي (دام ظله).

الكلمة الخبيثة ، كشجرة خبيثة هم “آل سعود” الخبثاء وما لهم من قرار ، إلا في جهنم كما وعد الله ووعد الله حق.

شجرة الزقوم من صفاتها إنها ملعونة وكذلك خبيثة ، وهذه هي أيضاً صفات “آل سعود” الأنجاس ، إذاً بالدليل العقلي وبالإستنباط المنطقي “آل سعود” الأنجاس هم شجرة الزقوم الملعونة ، التي جعلها الله فتنة للظالمين والفجرة الكفرة.

من وحي القرآن الكريم ، ومن مفاهيم القرآن المقدسة ، ومن آياته المباركة ، ومن سوره البينة ، أجزم يقيناً وقطعاً أن الشجرة الملعونة ، والشجرة الخبيثة ، وشجرة الزقوم والكلمة الخبيثة في القرآن الكريم ، هم فقط وفقط آل سعود الخبثاء أعداء الله ومحمد (ص) وآل محمد (ع) .

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock