نتيجة حالة المجند ابراهيم سلبية ولبّايَا خالية من الكورونا

الدكتور حسين لـ"الوكالة العربية للأخبار": التفلت لا يمكن ضبطه.. والتعاطي بخفة مع الكورونا مقلق

يوماً ما وباء كورونا سيكون على الأرجح من التاريخ، رغم ان لا شيء مؤكد، فجهل علماء الأوبئة ينافس جهل خبراء الاقتصاد، ومن الممكن أن يتحول فيروس كورونا إلى فيروس متوطن يعود دورياً، وفي كلتا الحالتين، سيتعين دفع الفاتورة المالية.

وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن يؤكد “أن المعركة لم تنته، ونحن في خضمها في مواجهة الوباء، ولدينا 8 فرق تتوزع على الأراضي اللبنانية، تجمع حتى 1700 فحصاً يومياً”.

نار كورونا ولضى الجوع

إن أكبرُ الإقتصاداتِ قوةً في العالمِ لا تَحتملُ الاقفالَ الى ما لا نهاية، وبالتالي لا مفرَّ من اعادةِ فتحِ البلد، فكيفَ الحالُ معَ لبنانَ الذي بكَّرَ عليه وباءُ الازمةِ الاقتصاديةِ على فيروس كورونا، ما يضعُ المجتمعَ وكلَّ فردٍ أمامَ تحدٍّ هائلٍ كمَن يسيرُ على الحبلِ وعلى يمينِه نارُ كورونا وعلى يسارِه لظى الجوعِ والفقر والعوز، فهل قدَرُ اللبناني أن يتكَيف مع المكوثِ في المنزلِ طويلاً معَ الحجرِ الصحي بسبب وباء كورونا المستجدّ والطارئ؟، ومجرياتُ اليومِ الاولِ من رفعِ الحظرِ التامِّ غيرُ مشجعةٍ معَ تسجيلِ العديدِ من الخروقاتِ لقواعدِ السلامةِ العامة، وعلى الحكومة لازمة المعالجة الجذرية بين نار الكورونا ولضى الجوع والفقر الذي يلازم اللبنانيين طويلاً.

فقد أجرت فرق الترصد الوبائي التابعة لوزارة الصحة، فحص الـ pcr لعينة مخالطين مفترضين للمصاب بفايروس كورونا من بلدة لبايا في البقاع الغربي، وجاءت نتيجته سلبية، وذلك في متوسطة لبايا الرسمية، حيث أخضع 64 شخصا للفحص، على ان تعلن النتائج في غضون 24 ساعة.
بعد ذلك، انتقل الفريق إلى مستشفى البقاع الغربي في سحمر، حيث أخذت عينات أيضا لمخالطين للمصاب في البلدة والتي كان قد زارها في وقت سابق وعددهم 35 حالة.
من جهتها، بلدية سحمر واكبت عمليات الفحص، بحضور رئيس البلدية حيدر شهلا ونائب الرئيس المهندس حسن أسعد وخلية الازمة ومتطوعين.
وقال شهلا: “منطقتنا والبلدات فيها تعتبر عائلة واحدة وهناك روابط قربى بين هذه البلدات وبالتالي حصل مخالطة بين المصاب من بلدة لبايا وعدد من أبناء بلدة سحمر، ما استدعى الإستنفار والعمل لإحصاء الدائرة الأولى من المخالطين والدائرة الثانية، وكذلك الدائرة الثالثة. والمهم ان وزارة الصحة سارعت بعد التواصل معها الى المبادرة لتطويق الحالة ومنع انتشارها، شاكرين لها هذا الجهد باسم اهالي البقاع الغربي، على امل ان نتجاوز هذه المرحلة”.

أقرأ أيضاً:

النروج تخفض إنتاجها النفطي حتى نهاية العام 2020

حسين

رئيس بلدية لبّايَا الدكتور عبدالحسن حسين قال لـ”الوكالة العربية للأخبار”، “نحاول مسك زمام الأمور من الوسط، لأن التفلت لا يمكن ضبطه في ظل الوضع الاقتصادي المتردي، لكن القلق هو من التعاطي بخفة مع هذا المرض (كورونا)”.

وخلال حملة الفحص العام الذي جرى في بلدة لبّايَا في البقاع الغربي عقب شيوع خبر إصابة الجندي في الجيش اللبناني علي ابراهيم ابراهيم الذي ووفق مصادر أولية “أكدت أن نتيجة الفحص جاءت سلبية”، وجرى فحص لـ64 شخص من أبناء البلدة بالتعاون بين فريق الترصد الوبائي التابع لوزارة الصحة العامة والهيئة الصحية الإسلامية، جرت عملية الفحص بسلاسة واستيعاب وتجاوب من أهالي البلدة وبمواكبة من بلدية لبّايَا ، التي تشكل عائلاتها سنداً لكل خيرٍ ومصلحة عامة، مؤكداً الدكتور حسين أن الأهالي في غاية الإهتمام والإمتنان ولديهم من الوعي ما يكفي أمام أي أزمة.

تعاون وتجاوب

وأكد الدكتور حسين “أن التعاون والتجاوب من أهالي البلدة كان عالياً ومقدّر من الأهالي لخطوة البلدية ووزارة الصحة العامة”، وأثنى الدكتور الحسين على تجاوب الأهالي ومقررات التعبئة العامة التي تشهدها البلدة.

الدكتور عبدالحسن حسين ثمّن استجابة الأهالي مع ما تفرضه التعبئة العامة حفاضاً على سلامة الأهالي وحرصاً على البلدة، فالواجب الديني والأخلاقي والإنساني يستوجب المتابعة والإلتزام بما هو للصالح العام وصحة أبنائنا وأهلنا.

بيان عائلة ابراهيم

عائلة الجندي ابراهيم ثمّنت دور البلدية على ما تقوم به حفاظاً على الصحة العامة وقالت في بيان منسوب لها: نحنا اهل المجند علي ابراهيم ابراهيم …الحمد لله ان النتيجة جاءت سلبية ونشكر كل من وقف إلى جانبنا.. ونشكر رئيس البلدية بشخصه على قلقه على أبناء البلدة ولا نرضى بتوجيه الكلام السيئ للبلدية فهمها مصلحتنا واشتغلت بناء على خوفها علينا..

ملاحظة: علِمنا من مصادرنا الخاصة أن النتيجة سلبية ولا زلنا بانتظار تعميم النتائج رسمياً.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق