نصرالله يلمّح لاحتمال اعلان التعبئة العامة: لن نراعي أحداً بعد اليوم وقد نقاتل في كل الاماكن

شدّد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على أنه لو لم يقاتل الحزب في حلب وحمص ودمشق “لكنا سنقاتل في بعلبك والهرمل والغازية وغيرها”، مؤكداً أن “هذه الحرب لو استشهد فيها نصفنا وبقي النصف الاخر ليعيش بكرامة وعزة وشرف سيكون هذا الخيار الافضل”، وملوّحاً بإمكانية إعلان التعبئة العامة على كل الناس في المرحلة القادمة.

وخلال احتفال مغلق لحزب الله بمناسبة يوم الجريح، ألقى نصرالله كلمة تمكن “ملحق” من الحصول على أبرز ما جاء فيها. واعتبر نصرالله أن خيارات الحزب بالمعركة في سوريا هي “ان نقاتل اكثر من السنوات الاربعة الماضية أو ان نستسلم للذبح والنساء والبنات للسبي أو أن يهيم على وجوهنا في بلدان العالم ذليلين من نكبة الى نكبة”، مشيراً إلى أن في هذه المعركة “قد يستشهد ثلاثة ارباعنا ليعيش الباقي بشرف وكرامة”، ومضيفاً: “انشاء الله لن يستشهد هذا العدد ولكن الوضع يحتاج الى تضحيات كبيرة لان الهجمة كبيرة فقد انتهى الخلاف بين السعودي والقطري والتركي والكل الان في المعركه ضدنا”.

وتابع نصرالله قائلا:”اذا استنهضنا الهمم وكنا على قدر المسؤولية سنحطم عظامهم وكل من يثبط او يتكلم غير هذا الكلام هو غبي واعمى وخائن، وبما يخص شيعة السفاره الاميركيه فهم خونة وعملاء واغبياء ولن يستطيع احد ان يغير قناعاتنا و لن نسكت بعد اليوم ولن نداري احد ، هي معركة وجود بل ومعركة عرض ومعركة دين ولا دين لنا مع هولاء التكفيريين” .

ولأول مرة منذ العام 1993، لمح نصرالله إلى إمكانية إعلان الحزب للتعبئة العامة، فقال نصرالله: “الان وقت التعبئة الكل يستطيع ان يشارك، لو بلسانه ، كل من له مصداقية عند الناس فليساهم بهذه التعبئة، يجب على العلماء التكلم ومن له ولد شهيد ان يتكلم ايها الجرحى لسانك جيد تكلم ايها الاسير تكلم. وفي المرحلة القادمة قد نعلن التعبئة العامة على كل الناس اقول قد نقاتل في كل الاماكن لن نسكت لاحد بعد اليوم ومن يتكلم معنا سنحدق في عينيه ونقول له انت خائن ، أكان كبيراً او صغيراً و”مش فرقانة معنا حد”.

وختم نصرالله بالقول :”الله كتب علينا كما كتب على الذين من قبلنا في بدر مع الرسول وكل المعارك حتى خيبر ، ويجب ان نكمل الى صفين ومن يثبت في صفين يكون قد وصل”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى