هل الحجاب فريضة في القرآن !

غطاء الرأس والشعر للمرأة ليس بالأمر الجديد ,فقد كانت نساء اوربا يغطين رؤوسهن غالبا كما في تبين الرسوم واللوحات, وفي القرن 16 ميلادي بدأت عادة اظهار الشعر تدريجيا حتى القرن 19 ليصبح الامر على ماهو عليه اليوم, وفي الكتاب المقدس ( العهد القديم والجديد) نصوص تبين وجوب غطاء المرأة لرأسها على اختلاف تأويلات تلك النصوص عند من ينادي بعدم وجوب ذلك وفقا للتوجه الحديث في تسفيه الحجاب والخمار , ولكن تبقى الحقيقة ناصعة في زي وملابس الراهبات المسيحيات التي تبين ان غطاء الرأس والشعر امرا دينيا قبل ان يكون اجتماعيا وكذلك الامر عند المتدينيين في اليهودية.

لانحتاج لسرد نصوص الكتاب المقدس المتعلقة بالحجاب للاختصار وحتى لايتشعب الموضوع , فالغاية من الموضوع هو اثبات جزء من فريضة حجاب المرأة في الاسلام, ولكن من اراد البحث والزيادة والبحث عن نصوص الكتاب المقدس فلن يُخاب سعيه, وتطرقنا للحجاب في الديانات السابقة اعلاه انما هو بسبب ان بعض حملات تسقيط الحجاب في الاسلام اليوم تأتي ممن يزعم انه من اتباع الديانات الاخرى .

الحجاب - راهبات مسيحيات
راهبات مسيحيات
الحجاب عند اليهود
يهودي متدين وعائلته

بعد حملات التمدن في نهاية القرن 19 استعرت حملات تسقيط الحجاب وفي الشرق بالذات وكمثال على ذلك دورحاكم تركيا كمال اتاتورك عام 1925 في منعه للحجاب في تركيا , والحبيب بورقيبة في تونس وغيرهم.

حملات تسقيط الحجاب مستمرة الى اليوم وبالذات في اوساط المسلمين, يروج لهذه الحملات كتاب وفضائيات ومواقع مدعومة من سفارات معروفة , وتتخذ اساليب تستغل فيها جهل العامة والناس عموما باحكام دينهم وجهلهم بآيات القرآن الكريم, وتزعم هذه الحملات ان الحجاب شئ دخيل على الاسلام وانه لاتوجد نصوص قرآنية اوحتى في الاحاديث لاتوجد روايات تفرض الحجاب على المرأة, فالقضية كما يزعمون تراثية في التقاليد فقط وليست فرضا دينيا ,

فهل هذا الامر كما يزعمون؟

  • الجواب:

على الرغم من وجود روايات تاريخية واحاديث نبوية كثيرة تثبت ان حجاب المرأة فرض ديني في الاسلام , لكن للاختصار سنكتفي بآيات القرآن الكريم فقط, وبنص قرآني واحد يثبت كذب زعم حملات تسقيط الحجاب ويبين ان غطاء المرأة لرأسها فرض واجب في الدين, ولن نتوسع في تبيان لباس المرأة عموما وتغطيتها لوجهها وغيره للاختصار, فالغاية اثبات ان غطاء الرأس واجب وفرض لدحض دعاوى المشككين بفريضة الحجاب.

أقرأ أيضاً:

الامام الرضا وسياسة إفشال مكائد الطغمة الحاكمة

الملاحظ ان فرض الحجاب في الاسلام اًعيد بصيغ متعددة في القرآن الكريم وهو دليل على اهمية الفرض ومكانته:

  • فمرة يأتي بأسم (خمار) { وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ } – سورة النور – 31
  • ومرة بأسم الجلباب { يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ } – سورة الأحزاب – 59
  • ومرة بأسم حجاب { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ ۚ } – سورة الأحزاب – 53 (قد تكون هذه الاية خاصة بنساء النبي ص)

  • نص قرآني لايقبل التأويل:

{ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ …} – سورة النور – 31؛ الآية تحسم ان غطاء الرأس ( الخمار) فرض واجب , فما هو الخمار؟

الخمار في العربية ومعاجم اللغة هو كل ما يغطي الشئ من الاعلى , تقول العرب غطيت الاناء يعني وضعت عليه غطاءً, ولكن عند قولهم خَمَّرتُ الاناء يكون المعنى انه مغطى بأحكام مع شد ! والخمار في الجذر اللغوي تعني الغطاء باحكام ماديا وحتى معنويا احيانا فمثلا المُسكر سُمي بالخمر لان بالمعنى (يغطي) العقل, فالسكران قد خَمر او غطى أو ستر عقله بـ الخمر واصبح وكأنه لا عقل له, ويقول العرب كذلك (خَمر الشهادة) اي سترها وكتمها , ويقال (خمرُ الغابة) اي شجر الغابة الكثيف الذي يسترها من ضوء الشمس, ويتفق فقهاء اللغة على ان الخمار هو غطاء رأس المرأة والرجل كذلك , فيقال (خمار الرجل ) يعني عمامة الرجل ,وخمار المرأة غطاء رأسها واذن الخمار هو غطاء الرأس.

الاية الكريمة تبين { وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ } أي ان غطاء الرأس هذا ( الخمار) يجب ان يمتد ليُغطي الجيب؟ فما هو الجيب ؟

الجيب في العربية هي فتحة الثوب من جهة الرقبة التي يخرج منها رأس الانسان , أي محل اسفل العنق ( الجيد) الذي يتصل بالبدن, تأمل الاية الكريمة { وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ ۖ فِي تِسْعِ آيَاتٍ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ ۚ …} – سورة النمل- 12 او { اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ ۖ…} – سورة القصص – 32 الايتان اعلاه تخاطبان النبي موسى عليه السلام حيث يُؤمر لتحقيق المعجزة بأن يدخل يده في جيبه (فتحة العنق) ثم مدها لتكون بين العضد والكشح اي (تحت الابط) ليضم عليها عضده { وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ..} ولايمكن ان يتم ذلك الا بادخال اليد من فتحة العنق ثم مدها لتكون تحت الابط مما يثبت ان الجيب هو فتحة الثوب من ناحية العنق وهو ما بينته واتفقت عليه معاجم اللغة كذلك.

أقرأ أيضاً:

إنتظروا فرعنا القادم في تل أبيب - سيرة ذاتية

اذن آية { وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ } تبين بوضوح لايقبل التأويل ان المرأة عليها ان تغطي فتحة ثوبها من ناحية العنق بقماش خمارها وليس بقطعة قماش منفصلة,أي ان الخمار(غطاء الرأس) يمتد ليغطي فتحة ثوب العنق , والتغطية تكون بتثبيت قوي بدليل قوله تعالى (وليضربن) أي ان الخمار يضرب بقوة حول العنق لتغطيته باحكام , وهو مانراه في حجاب المؤمنات المسلمات والراهبات المسيحيات اليوم ومتدينات اليهودية ايضا , فالخمار (غطاء الرأس) يغطي كذلك فتحة عنق الثوب.

الحجاب في الديانة المسيحية
مسيحيات متدينات من روسيا , لاحظ غطاء الرأس ( الخمار) يغطي الجيب (فتحة العنق) وليضربن بخمرهن على جيوبهن.

اذن هذه الاية الكريمة لوحدها- من دون الاستعانة بالايات الاخر او بالاحاديث النبوية والروايات -هذه الاية كافية لاثبات ان الخمار وهو غطاء الرأس والشعر يجب ان يمتد ليغطي فتحة الثوب ويستر العنق والصدر باحكام, اي انه لابد للمرأة من تغطية رأسها وشعرها بالخمار وستر فتحة ثوبها وعنقها به ايضا كما اشارت الاية بوضوح ,وليس كما يزعم الزاعمون بقولهم ان غطاء المرأة لشعرها عادة تراثية وليس له علاقة بالدين وتعاليمه , ولن يقدر الزاعمون والمشككون بالحجاب عندما تُعرض هذه الاية الكريمة عليهم الا ان يظهروا حقيقتهم بتكذيب القرآن الكريم نفسه وكشف نواياهم لاثبات دعواهم وعندها لن يكونوا من الدين بشئ , وهو المطلوب.

الحجاب

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق