هل يستطيع الموساد إغتيال السيد حسن نصر الله؟

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن تحركات السيد حسن نصر الله وعن موكبه الذي يرافقه عند تنقلاته وخاصة بعد التحدي الذي ظهر فيه السيد حسن نصر الله مرتين بنفس الوقت بالصوت والصورة وبشكل علني ليخاطب الناس ليس من وراء شاشة كما يفعل البعض اثناء الحروب وعدم الإستقرار، والجميع يعلم أن حزب الله وأمينه العام في حالة حرب مع الاحتلال الصهيوني بشكل دائم ولحظي ويمكن للوضع أن يتفجر خلال ثوان معدودة.

هذا الظهور العلني يشكل تحدي واضح للعدو الصهيوني ومن يسانده من التكفيريين ودول الدولار والبترول ولا نستطيع أن نخفي المحاولات المتكرره الفاشلة قطعاً لهذا العدو لتصفية قيادات المقاومة وعلى رأسهم قيادة حزب الله وأمينه العام السيد حسن نصر الله لكن بحمد لله دائماً كان الفشل رفيقهم ونحن نعلم جيداً استعداد وجاهزية الحزب وجهازه الأمني المعقد الذي يرافق أمينه العام الذي شهد له العدو الصهيوني قبل الصديق.

نتحدث عن معجزة قد تتحقق في حال نجح العدو بإستهداف نصرالله، لكن من الغباء أن نتصور أو نعتقد أن تصفية أو اغتيال السيد حسن نصر الله جسدياً هو موضوع شخصي ورجل عادي يستطيع الموساد تصفيته متى وكيف يشاء ومن ثم يعلن الإنتصار دون أن يدرك أن التصفية ستكون لدولة الاحتلال ومسحها عن الوجود، وهو يعلم ذلك جيداً وما يحدث ليس إلا فرقعات إعلامية لإرضاء الشارع الصهيوني لأنه يدرك أن الإنتماء والعقيدة الذي يتحلى بها عناصر المقاومة في حزب الله ومن يساندهم تتحول الى بركان لا نهاية له الا بزال الاحتلال ومسحه من الوجود، وتصبح المعادلة الى ما بعد ما بعد واشنطن.

*مقالات الخبر برس

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock