وأنتِ

قال لها..
أنتِ الحياة

وأنا على قيدك أنتِ
تعالي لأحضنك هذا المساء

عناق شراع وموج
سفينة بلا ربان

البوصلة معطلة بقوة الزمان
تعالي نجعلها هدنة

نخرج بها عن المألوف
نكتب بنودها بصمت الحروف

لا حاكم ولا محكوم
المسافة بيننا عقدة إصبع

فأنا بشذى الأحمر …أتعطر
تغزوني قطرات تشرين

فأتذوق التفاح في فصل عنيف
تعالي

نسرق من الليل نجوم
ونكتب عليها بلغة العيون

قصة عاشقين
في عشقهما …طفولة وشغب

واهداب تلاعب قطرات الندى…تارة
وتارة…تشاكس قشعريرة الجسد
.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock