واقع سيئ للكهرباء في سلميه دون حلول ملموسه

واقع سيئ للكهرباء في سلميه دون حلول ملموسه

واقع سيئ للكهرباء في سلميه دون حلول ملموسه
واقع سيئ للكهرباء في سلميه دون حلول ملموسه

 

يُعتبر انقطاع التيار الكهربائي ولساعاتٍ طويلة معاناة حقيقيه لأهالي سلميه وريفها، مع عدم توفر مواد التدفئه بشكلٍ يغطي مشكلة الانقطاعات المتكرره للكهرباء.
وبطبيعة الحال سيزداد الاعتماد على استهلاك التيار الكهربائي كوسيلة للتدفئة مما يؤدى الى زيادة الحموله على المحولات وخاصةً خلال الفتره المسائيه اي “وقت الذروه” .
ونظراً لكثرة الشكاوي حول ضعف كبير للتيار الكهربائي في بعض الأحياء، وانقطاعات متكرّره للكهرباء وعشوائيه مع عدم انتظامها بشكل كبير خلال الفتره الماضيه.
البعث ميديا حاورت مدير قسم كهرباء سلميه المهندس فاضل ورده الذي أكد في معرض رده،” أنّه وبسبب زيادة الحمل على المحولات في فصل الشتاء والذي تجاوز أكثر من 50٪ أدى ذلك لزيادة عدد ساعات التقنين، فأصبح برنامج التقنين حالياً 2ساعه وصل مقابل 4ساعات قطع” .
وهو برنامج مبرمج من محطة الصياده مقدّم من مركز التنسيق المركزي، كبرنامج تقنين.
مضيفاً أنّ خلال هذا العام تم تكبير المحولات بنسبة 90٪، بالاضافه الى انشاء مراكز جديده للتخفيف عن حمولة المراكز القديمة.
مع اجراء صيانه للشبكه /التوتر المنخفض والمتوسط/ .
وتابع المهندس ورده نحنُ نعمل حالياًضمن خطّه سنوية لتمديد الشبكات الارضية والهوائية وملتزمون بالمتوفر من الكبلات الأرضية حسب الحاجة في الأحياء بمتابعة من المهندسين المختصين بذلك ضمن الخطة المدروسة.
ونعمل كذلك على زيادة كوابل مغذيّه للأحياء والمنازل،وانهاء مشكلة ضعف الكهرباء خلال وصلها في بعض الأحياء.
كما نُفّذ لخط تغذية المياه بالقنطرة مخرج خاص توتر متوسّط /24/ساعة، تغذية دائمه وهو معفي من ساعات التقنين.
ونوّه المهندس وردة إلى عدم التسامح مع أي مخالفه ومكافحة ظاهرة الاستجرار غير المشروعة، مشيراً إلى دور مكتب التأشير حيث تصلهم الكثير من الشكاوي عن صدور فواتير بأرقام خياليه وقراءة خاطئه للعداد لذلك يعمل هذا المكتب على مراقبة المؤشرين والتشديد على قراءة العدادات كل شهرين من قبل المؤشرين، حيث يعمل في مجال التأشير 30 عامل مؤشر .
وبيّن وردة انه هناك قسم إعلامي مسؤول عن نشر التوعية وترشيد استهلاك الكهرباءلدى أهالي سلميه وأريافها وتمّ البدء بالعمل به منذ العام الماضي، من خلال منشورات مطبوعه خاصه ويتم توزيعها ضمن الدوائر الحكومية والمدارس والروضات.
بالاضافه إلى ورشات التصليح وعمّال الطوارئ التي تعمل بدأب وسرعة قصوى لصيانة أي عطل مفاجئ وإصلاحه.
وأشار المهندس ورده معاناتهم من النقص في عدد الآليات، اذ يوجد لدى القسم 3روافع و5حفارات فقط وهي لاتغطي المنطقه للأسف.

*وحول سؤالنا عن الحلول والخطط للعام القادم كان ردّه:
بالنسبه للخطط المستقبليه خطة عام 2020 سيتم:
انشاء مراكز جديدة واستبدال شبكات الارضيه بدل الهوائية.
انشاء خطوط توتر متوسط أرضية بهدف الربط الحلقي بين المراكز.
مع وعود منهُ بتحسّن كبير العام القادم راجياً تعاون المواطنين لما لهُ من دور مهم.
والتزامهم في ترشيد استهلاك الطاقه وتخفيف الضغط الزائد.

البعث ميديا _حماه_يارا ونوس

بواسطة
يارا ونوس
المصدر
البعث ميديا _حماه_يارا ونوس
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق