ومــا خـفــي أعــظـم يـا وكـالــه تــاس

د احمد الاسـدي

نعـم كـاتب السطـور ومعـه كـُـثـر من الشـرفـاء وقـفوا وبكـل فخـر وإفتخـار مـع الدولـة السـوريـة فـي تصـدي جيشهـا واحـرار شعبهـا وقيـادتهـا العسكـريـة والسيـاسـة فـي معـركـة تصـديهـا لصفحـات التـآمـر العـربـاني الارهـابي التكفيـري المتخـادم مـع اسـرائيـل ومشاريعهـا ومعهـا أمـريكـا و البعض من الغـرب الذي تتحكـم بسياساتـه الخـارجيـة الصهيونيـة العالميـة واللـوبي اليهـودي الكـوني المتعنصـر منذ أولى صفحـات هذا الأستهداف إن لم يقـل منذ مراحـل التخطيط لهذا التأمـر والتحضيـر له , ومـوقفـه مـاكـان نـابعـا مـن تخـنـدق طـائفـي او تحيـز حـزبـي وفـئـوي أو إمعيــه تصنيميـة سيـاسيـة وتـدجينيـه ايدولـوجيـه , مثلما اعتقد البعض الذين حاولوا بشتى الوسائل ثنيـه عن موقفـه هذا وحـرف اتجـاه بوصلتـه , وإنمـا مـن التـزام بثـابت أخـلاقــي وووطنـي وقـومـي فـي زمـن عـَـزت فيـه الثـوابت وتـلاهـث الجميـع وراء شعـارات التغييـر الأدعـائـي الكـاذب , وأنغمسـوا فـي نشـوات المذهبـه والطوفنــه والأدلجـه العميـاء , ولكــن عنـدمـا ينحـرف أصحـاب الشــأن الدمشـقــي عـن ثبـاتيـة وأخـلاقيـة هذة الثـوابت , ويضعوا اقـدامهـم فـي ذات المكـان الذي وضـع فيـه عربان الرذائـل أنفسهـم على الطـارف الآخـر من معـادلـة التبعيـة الـى الأجنـده الخـارجيـة , ويتخلـون عـن قـرارهـم الوطنـي السيـادي حفـاظـا علـى كـرسيهـم السلطـوي , حينهـا يجـب مـراجعـة المـواقف وإعـادة تـرسيم خـرائطهـا وفق ما يمليـة هذا الأنقـلاب على الثـوابت الذي لوثـت بـه القيـادة السوريـة جمعـا والرئيس بشار الأسـد تحـديـدا تـاريخهـم السيـاسي والوطنـي والقـومـي والأخـلاقــي .

يجـب عـدم المجاملـة والمحـابـاة وإصطنـاع التخريجـات والتبريـرات لهذا الأنقـلاب وتعليقـه على شمـاعـة إيهـاميـة وجـوبيـة محـاربـة داعش والارهـاب اولا حتى لو إقتضـى الأمـر القفـز فوق الثوابت وخطوطهـا الحمـراء , حـيث مثـل هكذا تبريـرات فيهـا استغفـال وخلط أوراق خطيـره يراد منهـا تبريـر العمـالـة والارتهـان وتلوينهـا بصبغـة المشـروعيـة المزيفــه , ومـا كشفت الغطـاء عن سـريتـه وكالـة ** تـاس ** الـروسيــه فيما يتعلق بالبنـد الخفـي فـي الأتفـاق المبروم بين الدولـة السـوريـة وروسيـا الاتحـاديـة خـلال زيـارة الرئيس بشـار الأسـد الى روسيــا , ولقـاءه الانفـرادي مثيـر الشكـوك مـع بـوتيــن الذي لـلأسـف رهــن فيـه الأســد القـرار السيـادي الوطني السـوري الـى الـروس بمنحـه روسيـا وجـود عسكـري مفتـوح على الاراضي السوريـة وثـبت لهـا قـواعـد عسكريـة ومحطـات استخباراتيـة مستقلـه ومـُحصنـه عسكريا وسياسيا و قانونيـا لايحـق للدولـة السـورية مسـائلتهـا وفق قـوانين والتزامات التحـالفات الدوليــة , كنـا قـد نـوهنـا عنـه بعـد أيـام قـلائـل من تلك الزيـارة ,حيث توفـرت لدينـا معطيـات وترسخـت قنـاعـات إن الرئيس الأســد قـد رضـخ لضغـوطـات بـوتيـن ووافـق على جعـل سـوريـه قـاعـده مفتـوحـه للقـوات الروسيـة دون شـروط او قيـود , ولقـد وحذرنـا مـن تداعيـات هكذا رضـوخ ليس على سـوريـة المستقبليـة فقط ,بل على حلفـاءهـا في محـور المقـاومـة وتحـديـدا حزب الله , وإنـزعج في حينـه البعض الغـارق بثـقـافـة التصنيـم ,وأعتبـره آخـريـن من بنـاة اوهـام كـاتب السطـور ,واليـوم حـيث افـصـح الـروس بـأنفسهـم عـن هذا الأمـر , فهـل يجـرؤ المشكيكيـن والممتعضيـن والمنزعجيـن أن يمتعضـوا ويشككوا وينزعجـوا مـن وكالـة تـاس المقـربـة من الكرمليـن , أم إن الأمـر أصبح طبيعي بالنسبـة لهـم , والارتهـان والخنـوع لـلأجنبي أصبح مبـررا ,وإن كـان الحـال كذلـك , فنصيحتنـا لهـم أن يكـرموننـا بسكـوتهـم وكـف طـولـة ألسنتهـم التي تجتـر شتيم العمـالـة والارتهان والارتبـاط بـالأجنبـي لـلآخـريـن بعـدمـا أمســوا معهـم والحمد لله فـي ذات القـارب وإن اختلف ربـابينـه .

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock