ياصديقي

سأعطيك اليوم درهماً
سرقته يوماً من جيب
جارتنا ..العجوز
يومها
كنت طفلة صغيرة
لا …تدرك إثم الذنوب

كنت في كل مرة
أعود فيها إلى اللعب
أحمله في حقيبه
صنعتها …
وأنا صغيره
…. من ورق التين…

كانت الأيام
تمر…وتمر
ودرهمي لا يزيد
كنت أحزن وأنتظر…. وبصحبة درهمي
اعتقد
أن الدراهم تشبه الورود
تتكاثر في الحدائق …….وتزدهر

ياحيرة الطفولة “”كم كانت بريئه””
بطعم الشاي المختمر

كنت في الصباح
أشاكس أطفال الحي ..بدرهمي
وقبلها دوماً
أرش عليه من عطر “”أمي””
وأقول لهم :
درهمي معطر ..بنكهة ..من حلوى السكر

كبرت أنا
وبقي درهمي صغير…..لا يطير

أدركت أنه
كان لي دوماً رفيق
أهمس له بالحكايا والأحلام
واشتكي له العقاب
أغفو معه كل ليلة
فهو تحت وسادتي …ينام

أدركت أن
الدراهم لا ترسم للعمر طريق
عليك أنتَ …أن تصنع “” فن المستحيل””
أما تلك العجوز
نكن لها بالاعتذاراً الكبير
ونعزف بالوفاء …لدرهمها الصغير

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock