” يا سعد السيلفي لا يحل أزمة النفايات “

****شهد لبنان في العام 2015 أزمة نفايات بدأت بتكدس القمامة في شوارع بيروت وضواحيها بعد إغلاق مطمر الناعمة، وهو مطمر أساسي في جنوب بيروت.

ولم تتوصل السلطات بعد إلى حل كامل لأزمة #النفايات.

*****كتبت حملة “طلعت ريحتكم” المدنية على فيسبوك “حكومة نسف الثقة ، ترمي النفايات في عرض البحر وتبرر ذلك على لسان وزير البيئة ، أي قانون يسمح بهذه المجزرة البيئية؟”.

******تفاقمت أزمة النفايات فى العام 2015 عندما أغلق الموقع الرئيسى لدفن النفايات بالعاصمة بعد أن تجاوز موعد إمتلائه بكثير، وإنتشرت روائح أكوام القمامة فى حرارة الصيف على مدى شهور، وظل الساسة يتشاحنون حول ما ينبغى عمله وأثارت أزمة النفايات عام 2015 حركة إحتجاج. وأصبحت الأزمة رمزاً صارخاً لنظام السلطة الطائفي العاجز عن تلبية احتياجات أساسية مثل الكهرباء والماء.

******كيف بدأت أزمة النفايات؟

على الرغم من وجود أزمة فعلية للنفايات منذ سنين في لبنان، لكنها لم تظهر إلى العلن إلا في العام 2015، بعد إنتشارها على الأراضي اللبنانية، والتظاهرات المطلبية التي رافقت هذا الإنتشار. تحركات كثيرة قام بها سكان الناعمة وفعالياتها مطالبين بإقفال المطمر، أدت إلى تحقيق مطلبهم نظراً إلى أن هذا المطمر كان حلاً مؤقتاً، ونتج عن هذا الإقفال توقف شركة “سوكلين” عن جمع النفايات لعدم وجود مكان آخر لرميها، قبل أن ينتهي عقدها وعقد شركة “سوكومي” نهائياً، وبالتالي غرقت البلاد في النفايات.

*****نقل النفايات من بيروت وضواحيها إلى مناطق لبنانية أخرى:

خلال مرحلة التظاهرات عام 2015، لجأت الحكومة اللبنانية إلى نقل النفايات من العاصمة بيروت وضواحيها إلى مناطق أخرى كصيدا والبقاع وغيرها، واجهتها البلديات والأهالي بالرفض، ووصلت هذه المواجهات أحياناً إلى حد الاشتباك مع القوى الأمنية، ما أفشل هذا المخطط.

” ما بدنا سيلفي ، بدنا حل سريع لأزمة النفايات المميتة “

” ما بدنا سيلفي ، بدنا حل جذري لمشكلة النفايات ، رأفة بصحة أطفالنا الأبرياء “

” لا نريد سيلفي يا شيخ سعد ، نريد التخلص فوراً وسريعاً من جبال النفايات التي تلوث بيئتنا ، وتهدد سلامة صحتنا “.

أقرأ أيضاً:

ستمر علينا محن ونعيش في عالم تملأه الذئاب...
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق