“يديعوت” تتوقَّع.. هل تتحمّل إسرائيل كلفة الحرب مع “حزب الله”؟

في تقدير مثير للحرب المقبلة مع “حزب الله” استعرضت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية مدى نجاعة الضربات العسكرية الإسرائيلية التي تستهدف إرساليات السلاح من إيران إلى “حزب الله” في لبنان عبر سوريا، مشيرة في سياق آخر حول ثمن الحرب “المحتملة” إلى أنّ “مساحة إسرائيل صغيرة، ولديها عدد قليل من المواقع الحيوية والاحتياطي المنخفض، وفي حال تعرض تلك المواقع (محطات الطاقة، والمطارات، والموانئ ومحطات السكك الحديدية) للضرب، فإنّ الثمن الذي ستدفعه تل أبيب، لا يمكن تحمله، تقريباً”.

نقل السلاح

فبعد الهجمات التي شنَّتها إسرائيل – وفق مصادر أجنبية – على أهداف عسكرية في مطار دمشق، أصبح من الواضح أنّ “الهجمات الإسرائيلية في سوريا لم تعد تثير أحداً، حتى في الظاهر لم يعد السوريون، وإيران و”حزب الله”، يتأثرون بها”، وفق ما نقل موقع “عربي 21” عن الصحيفة “يديعوت أحرونوت”.

وتساءلت الصحيفة في افتتاحيتها لهذا اليوم التي كتبها الجنرال غيورا آيلاند، الرئيس الأسبق لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي: “هل هذا تسليم منهم بنجاح الإحباط الإسرائيلي؟ وهل هم لا يردون لأن الردع الإسرائيلي ما زال ناجعاً؟ أم إنّ الضغط الروسي يمنعهم من العمل؟”، وأوضحت الصحيفة، أنّ “أعداء إسرائيل هم على استعداد لأن يضحوا بوسائل أو أهداف تنجح إسرائيل ظاهرا في تدميرها، ولكنهم بالتوازي وجدوا طرقا أخرى لنقل السلاح المتطور من إيران عبر سوريا إلى لبنان”.

ولفتت إلى وجود ما أسمتها “ثلاث مزايا تمنح إيران توصيل السلاح إلى لبنان وهي، الأولى: طول الحدود السورية اللّبنانية التي تصل نحو 300 كم، ومعظمها مناطق جبلية مشجرة، والثانية: مرور مئات الشاحنات من سوريا إلى لبنان يوميا، والأخيرة: بين طهران وبيروت لا يوجد أي جهة معنية أو قادرة على منع نقل السلاح”.

ثمن الحرب

وفي ضوء ذلك، رجّحت “يديعوت أحرونوت” أنّ “حزب الله سيستمر بلا عراقيل تقريباً، في بناء قوته العسكرية”، مؤكّدة أنّ “النشاط الإسرائيلي يركز على محاولة منع حزب الله من تلقي أو إنتاج صواريخ دقيقة”، وفق التقارير، حيث أكدت الصحيفة أن “هذا دون شك تفضيل صحيح للأهداف”.

ورأت أن “الفرق بين الأضرار المحتملة للسلاح الدقيق مقابل السلاح العادي هائل”، مشيرة إلى أن “مساحة إسرائيل صغيرة، ولديها عدد قليل من المواقع الحيوية والاحتياطي المنخفض، وفي حال تعرض تلك المواقع (محطات الطاقة، والمطارات، والموانئ ومحطات السكك الحديدية) للضرب في الحرب القادمة، فإن الثمن الذي ستدفعه تل أبيب، لا يمكن تحمله، تقريباً”.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية، إلى وجود استنتاجين ينبعان من “هذا التغيير الخطير في طبيعة التهديد، الأول: من الصواب مواصلة محاولات ضرب الأسلحة الدقيقة التي يجري تحويلها لحزب الله، وبما أن قدرتنا على منع ذلك محلّ شك، فمن المهم التأكيد على الاستنتاج الثاني”.

وتابعت: “في حال تم جرنا لحرب ثالثة مع لبنان، فيجب ألا نسمح لهذه الحرب بأن تستمر 33 يوما، فالحرب الطويلة ستؤدي إلى إلحاق أضرار لا تطاق بالبنية التحتية العسكرية والمدنية الإسرائيلية”.

السبيل الوحيد

واعتبرت أنّ “السبيل الوحيد لضمان أن تكون الحرب المقبلة قصيرة، هو أن يكون القتال ضد لبنان وليس ضد حزب الله فحسب”، مؤكّدة أنه “يمكن لإسرائيل أن تدمر البنية التحتية في لبنان وكذلك جيشها في غضون أيام قليلة”. وبما أنه “لا يوجد أحد في العالم يريد تدمير لبنان، فستكون هناك ضغوط دولية هائلة للتوصل لوقف إطلاق النار في غضون أسبوع أو أقل، وهذا هو تماما ما تحتاجه إسرائيل”، وفق الصحيفة.

ونبهت إلى أنّه على “إسرائيل أن تنقل رسالتها منذ اليوم الأول لسببين، الأول: تحقيق الردع وتجنب الحرب المقبلة، والثاني: في حال نشوب حرب، من المهم أن تفهم مسبقا الدول الغربية وعلى الأقل أميركا، أن إسرائيل اختارت هذه الاستراتيجية في غياب خيار آخر”.

لكن الصحيفة بيّنت أنّ “الرسائل التي تبثها إسرائيل معكوسة”، حيث أعلن عقب نهاية المناورة العسكرية الضخمة في الشمال وزير الأمن وقادة الجيش أن “إسرائيل قادرة على إلحاق الهزيمة بحزب الله”، وهو ما دفع الصحيفة للتأكيد على أنّ “هذا خطأ، لأنّه حتى لو استطاعت إسرائيل هزيمة حزب الله، وتواصلت الحرب لنحو خمسة أسابيع، كما حصل عام 2006، فستجد إسرائيل صعوبة في التعايش مع ما ستدفعه من ثمن هائل”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock