ﺍﻟﺒﺮﺗﻮﻛﻮﻝ ﺍلثامن ﻋﺸﺮ : ﺇﺷﺎﻋﺔ ﺍﻟﺘﻤﺮّﺩ …

فقرة إعرف عدوك – بروتوكولات حكماء صهيون

ﻟﻘﺪ ﺑﺬﻟﻨﺎ ﺃﻗﺼﻰ ﺟﻬﺪﻧﺎ ﻭﺍﺳﺘﺨﺪﻣﻨﺎ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ، ﻭﺍﻟﺨﻄﺎﺑﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ، ﻭﻛﺘﺐ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ ﺍﻟﻤﻤﺤّﺼﺔ ﺑﻤﻬﺎﺭﺓ، ﻟﻨﻮﺣﻲ ﻟﻸﻣﻤﻴﻴﻦ ﺑﻔﻜﺮﺓ ﺃﻥ ﺍﻟﻘﺎﺗﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺷﻬﻴﺪ ﻭﻟﻴﺲ ﻣﺠﺮﻣﺎ، ﻷﻧﻪ ﻣﺎﺕ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻓﻜﺮﺓ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ . ﺇﻥ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻹﻋﻼﻥ ﻗﺪ ﺿﺎﻋﻒ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺘﻤﺮﺩﻳﻦ، ﻓﺎﻣﺘﻸﺕ ﻃﺒﻘﺎﺕ ﻭﻛﻼﺋﻨﺎ ﺑﺂﻻﻑ ﻣﻦ ﺍﻷﻣﻤﻴﻴﻦ

حاولوا مقارنة ما تقدم مع الواقع الذي تعيشه منطقتنا في الأعوام الأخيرة …

غدا” … اﻟﺒﺮﻭﺗﻮﻛﻮﻝ ﺍلتاسع عشر : ﺇﻏﺮﺍﻕ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻳﻮﻥ ….

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لعدم السماح بتشغيل الزر الأيمن للماوس!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock