130 فرنسياً في ضيافة يوحنا الرحيم في زحلة

شهدت مدينة زحلة حدثاً مميزاً اليوم باستقبالها 130 فرنسياً لبّوا دعوة رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش الى ترويقة في طاولة يوحنا الرحيم، المطعم المجاني الذي انشأته مطرانية الروم الكاثوليك في زحلة منذ خمس سنوات.

130 فرنسياً في ضيافة يوحنا الرحيم في زحلة

الفرنسيون ً قدموا الى لبنان في مغامرة بحرية حملت اسم La Route Du Liban انطلقت من مرسيليا في فرنسا في 16 حزيران الماضي وكانت لها محطات عدة، من ميناء بونيفاسيو في الطرف الجنوبي من جزيرة كورسيكا إلى ميناء ليباري في إيطاليا، فميناء كالاماتا – جنوب اليونان، ثم ميناء آغيوس نيكولاوس في اليونان، وصولا الى ميناء لاتشي في قبرص ومنه الى مرفأ جونية في لبنان، بقيادة أشهر البحارة جان ماري فيدال البالغ من العمر 75 عاما.

وتأتي هذه الرحلة دعماً للمسيحيين المضطهدين في الشرق الأوسط بعد الحروب التي واجهتهم، ودعماً لمؤسسات الكنيسة ومن بينها مطعم ” طاولة يوحنا الرحيم ” في زحلة، وتأكيداً لحق جميع الناس في العيش بحرية وسلام ومن دون ضغوط جسدية أو معنوية.

ودخل الوفد الى المطعم على انغام فرقة ” CLASSICA ” التي عزفت مقطوعات موسيقية فرنسية ولبنانية ترحيباً بالضيوف، وكان في استقبالهم الى جانب المطران درويش، مديرة المطعم السيدة ريما طعمة، رئيس الهيئة الإدارية في الجمعية الخيرية الكاثوليكية كابي بريدي والمتطوعين العاملين في المطعم بالإضافة الى عدد كبير من المستفيدين من تقديماته.

طعمة السيدة طعمة كانت لها كلمة رحبت فيها بالضيوف واعطتهم لمحة عن طاولة يوحنا الرحيم التي تقدم يومياً حوالي 400 وجبة غذاء مجانية، وعن المتطوعين العاملين والمحسنين الى المطعم. درويش.

من ناحيته المطران درويش رحّب بالوفد الفرنسي الذي خاض مغامرة لمدة عشرة ايام في البحر المتوسط انطلاقاً من مرسيليا في فرنسا وصولاً الى جونية في لبنان ومن ثم الى زحلة، واعتبر مبادرتهم فعل محبة تجاه لبنان والمؤسسات التي تعنى بالفقراء والمحتاجين، ودعا درويش الجميع للتوقيع على علم زحلة كي يتم الإحتفاظ به كذكرى لهذه الزيارة.

قائد المغامر جان ماري فيدال كانت له كلمة شكر فيها للمطران درويش الإستقبال المميز، ونوّه بالعمل الجبار الذي يقوم به مطعم طاولة يوحنا الرحيم، واعلن ان اعضاء الوفد سيكونوا بمثابة سفراء لطاولة يوحنا الرحيم في فرنسا واوروبا، معلناً استعداده لتكرار المغامرة سنوياً.

وبعد الكلمات قدّم التينور الزحلي شربل عقيقي ترتيلة AVE MARIA واغنيات لبنانية وفرنسية وتذوق الحضور الترويقة القليدية اللبنانية التي ضمت مناقيش على الصاج، الفول المدمس، والبليلة وصولاً الى الكنافة بجبنة.

وفي ختام الزيارة وقّع الجميع على علم مدينة زحلة

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق